يوم الغدير.. علي الأمير

2016-09-18T22:18:38+03:00
2016-09-18T22:20:21+03:00
الرأي الحر
بوربيزا محمد18 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
شهاب آل جنيح

أتردد في  الكتابة عن الأمير علي(عليه السلام) في يوم تتويجه بالخلافة، بأمر من السماء، تلاه الرسول(ص واله)، فمن أين ابتدأ؟ وإلى أين أنتهي؟ وكيف لي أن أكتب عن رجل غلب الرجال، في الحرب والسلم، والعلم والعمل، والتقوى والورع، والزهد والكرم، والفصاحة والخطابة؟ فلا يجاريه أحد في ذلك، من بعد الرسول(ص واله).

كيف اكتب عن فضله؟ وقد قال الرسول له:” لايعرفك إلا الله وانا…” وفي يوم أحد، حين هرب المنافقون، وتركوا النبي في المعركة، فما كان من علي إلا أن قاتل؛ حتى نادى جبرائيل: “لافتى إلا علي، ولاسيف إلا ذوالفقار”

أتحدث عن شجاعته، فكيف لي أن أصورها أو اكتبها؟ فيوم أرتعد المسلمون جميعا، من عمرو بن عبد ود العامري في معركة الخندق، حتى أخذ ينادي: ” ولقد بححت من النداء بجمعكم؛ فهل من مبارز؟” فلم يبرز له سوى علي، ولثلاث مرات يرجعه النبي، ومن ثم سمح له بالبراز، وعندها انتصر المسلمون بضربة علي، حتى قال الرسول: “ضربة علي يوم الخندق، تعدل عبادة الثقلين”.

كيف أكتب عن زهده؟ وهو أمير للدولة الإسلامية، ويأكل خبز الشعير، ويشد حجر المجاعة على بطنه،  ويقول: “لو أعطيت الأقاليم السبع بما فيهن، على أن اعصين الله، في نملة أسلبها جلب شعير مافعلت”، أم بتفقده لدار امرأة قد قتل زوجها؟ وبينما هو يلاعب أطفالها، أذ بها تذكر الإمام بسوء، وتقول له وهي لاتعرفه “لمَ تذكرنا ولا يذكرنا علي؟”

  أم نتكلم في علمه، وهو يرشد خصومه، فيحل كل قضية قد عجزوا عن حلها، فكان هو ملاذ أبو بكر وعمر  وعثمان، في كل معضلة تواجههم، حتى قال عمر:”لا أبقاني الله لمعضلة، ليس لها أبو الحسن” وقال أيضاً:” لولا علي؛ لهلك عمر”، أم في عدله وهو يوصي أبنه الحسن بقاتِله، فيقول: “أطعموه من طعامكم، واسقوه من شرابكم، فأن مُتُ؛ فضربة بضربة”.

نتحدث عن فصاحته وكلامه، فقد كان أمير للكلام والخطابة، فتلك حِكمه ملأت كتب العرب ومكتباتهم، وخطبه التي أبهرت المخالف، قبل الموالف فخطبة بدون نقاط، وأخرى بدون حرف الألف، وأخرٌ صعقت مَنْ سمعها؛ لشدة وعظها، كما حصل مع صاحبه همّام، في خطبة المتقين.

يوم الغدير يوم تتويج الأمير، فعند مفترق طرق، في منطقة تسمى غدير خم، وبعد أن عاد الرسول ومعه المسلمون من الحج، جمعهم وخطب فيهم قائلاً :”من كنت مولاه؛ فهذا علي مولاه” وتلا قوله تعالى(( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً)) وبهذا أعلن الرسول، عن أمر ربه في خلافة علي من بعده، فقد اختاره الباري (عز وجل)  خليفةً ووصياً لرسوله في أرضه.

تم إرسالها بواسطة الكاتب : عمار العامري

كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close