وثائقي | إرهاب الذئاب المنفردة

Bourbiza Mohamed9 دجنبر 2020Last Update : 4 شهور ago
Bourbiza Mohamed

في 9 أكتوبر عام 2019 خرج المتطرف اليميني شتيفان بايلييت ليقتل عمدا. كان هدفه الجالية اليهودية في مدينة هاله الألمانية. لولا إغلاق باب الكنيس بإحكام، لقُتل العشرات في يوم الغفران، وهو أهم عيد يهودي. كان القاتل ممن يطلق عليهم “الذئاب المنفردة”. لم تكن أي وكالة أمنية على علم مسبق بهذا المتطرف اليميني. قتل شتيفان بايلييت شخصين وجرح شخصين في الهجوم قبل إلقاء القبض عليه. من خلال كاميرا معلقة على خوذة، بث عمله الوحشي عبر الإنترنت مباشرة. استطاع التحضير للهجوم، دون أن يلاحظه أحد. كانت السنوات الأخيرة قد شهدت زيادة هائلة في ما يُسمى بـ”الذئاب المنفردة”. لهذه الهجمات النمط نفسه دوما، حيث يتطرف أشخاص منعزلون على الإنترنت ويحاولون تبرير جرائم القتل ببيانات فاشية. ظاهرة باتت عالمية الآن، كما يُظهر هجوم كرايستتشرش في نيوزيلندا . هنا قتل يمني متطرف 51 شخصاً في مساجد وجرح 50 آخرين، كانت إصابات بعضهم خطيرة. الهجوم على مركز تسوق أولومبيا في ميونيخ في عام 2016 اتبع هذا النمط أيضا. تقوم ” الذئاب المنفردة” بالتواصل والتطرف عبر قنوات انترنت مجهولة. تتطور هجماتهم باستمرار، مثلاً، عبر البث المباشر أو مكافآت شبيهة بما في ألعاب الكمبيوتر. لكن ما مدى قوة ترابط القتلة ومحرضيهم في جميع أنحاء العالم؟ غالباً ما يكون ارتباط السلطات الأمنية فيما بينها غير كاف، فالشرطة لا تعمل على مستوى إقليمي أو وطني إلا في حالات معينة للسيطرة على حدث على مستوى العالم فقط. يخترق الفيلم عالم “الذئاب المنفردة”، ويشرح آليات التطرف ويبين كيف يتحول المنعزلون إلى مجرمين عنيفين.

Sourceوثائقية دي دبليو

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close