مركبة ناسا تتخطى “دقائق الرعب السبع”.. وترسل أول صورة من على سطح كوكب المريخ

Bourbiza Mohamed
2021-02-19T00:35:05+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed19 فبراير 2021Last Update : أسبوعين ago
مركبة ناسا تتخطى “دقائق الرعب السبع”.. وترسل أول صورة من على سطح كوكب المريخ

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– هبطت مركبة وكالة ناسا الأمريكية للفضاء (برسيفيرانس روفر) المتجولة، الخميس، على سطح كوكب المريخ بأمان بعد تخطيها “دقائق الرعب السبع”.

ومنذ حوالي 10 سنوات، كان مئات الأشخاص يعملون في “ناسا” على تطوير المستكشف الروبوتي الأكثر تقدماً في الوكالة حتى الآن.

وبعد دقائق فقط من هبوطها على سطح المريخ، أرسلت المركبة أول صورة لكوكب المريخ إلى الأرض. وتستغرق المركبة 11 دقيقة لإرسال البيانات.

وكانت لحظة الهبوط هي الأكثر تتويجًا لسنوات من التحضير لعلماء ناسا في جميع أنحاء البلاد.

وبعد تأكد هبوطها سرت حالة من الفرحة العارمة داخل غرفة التحكم في مقر وكالة ناسا بولاية كاليفورنيا.

وتخطت المركبة ما تسميه ناسا بـ”سبع دقائق من الرعب”. وهذا هو الوقت الذي يتعين فيه على المركبة الجوالة أن تهبط بنفسها على سطح المريخ دون مساعدة من وكالة ناسا.

وتخبر الفرق الأرضية المركبة الفضائية متى تبدأ (الدخول والنزول والهبوط)، وتتولى المركبة الفضائية المهمة من هناك – وفي غضون ذلك يكون انتظار تحرك المركبة مؤلمًا.

ودخلت المركبة الفضائية الجزء العلوي من الغلاف الجوي للمريخ بسرعة 12 ألف ميل في الساعة، قبل أن تُبطىء سرعتها وتفتح باراشوت الهبوط.

وتقول ناسا إن المركبة هي عالمة روبوتية تستكشف المريخ بالنيابة عن البشرية، وستكون قادرة على مشاركة ما تراه وتسمعه من خلال 23 كاميرا، بما في ذلك كاميرا فيديو وميكروفونان.

ويعد كوكب المريخ أحد أكثر الأماكن التي يمكن الوصول إليها في النظام الشمسي لإرسال البعثات، ولكنه يتمتع أيضاً بتاريخ غامض، إذ من الممكن أن يكون قد تشابه مع الأرض كثيراً في وقت من الزمان، ما يجعله أحد الوجهات المثالية للبحث عن الحياة القديمة.

وتعد مهمة ناسا “بيرسيفيرانس” أحد المهمات الـ3 التي أُطلقت من الأرض في يوليو/ تموز الماضي، من بينها “مسبار الأمل” الإماراتي، ومهمة “تيانوين 1” الصينية.

وفي مطلع هذا الشهر، وصل مسبار الأمل إلى الكوكب الأحمر في 9 فبراير/ شباط، بينما تبعته مهمة “تيانوين1-” الصينية، لتصل المريخ في 10 فبراير/ شباط.

وكانت قد أطلقت جميع البعثات الـ3 في نفس الوقت تقريباً بسبب المحاذاة بين المريخ والأرض على نفس الجانب من الشمس، ما يجعل الرحلة إلى المريخ أكثر كفاءة.

وسيقوم مسبار الأمل بالدوران حول الكوكب، بينما سيدور “تيانوين 1” حول الكوكب ويهبط عليه، في حين ستهبط “بيرسيفيرينس” على المريخ.








Source link

Short Link

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close