كوريا الجنوبية تهدد بتحويل مناطق إستراتيجية في “كوريا الشمالية” إلى رماد

Bourbiza Mohamed
الأخبار العالمية
Bourbiza Mohamed11 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
وسيط أونلاين

طالبت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، واشنطن بالاعتراف بها “كدولة تمتلك أسلحة نووية”، وذلك بعد يومين من إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية، قالت إنها “ناجحة”.

يأتي ذلك في الوقت الذي هددت فيه كوريا الجنوبية جارتها الشمالية، باستعدادها لتحويل مناطق استراتيجية في العاصمة بيونغ يانغ إلى رماد، في حال رصدها تحركات نووية جديدة.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية ، عن مسؤول في وزارة الخارجية قولها إن “الرئيس الأمريكي باراك أوباما، يبذل ما في بوسعه ليحول دون وضع كوريا الشمالية في قائمة الدول المالكة لأسلحة نووية”.

فيما قال بيان عسكري صدر اليوم عن سيؤول، أن “وزارة الدفاع أطلعت البرلمان على خطة انتقامية في مواجهة استفزازات بيونغ يانغ النووية المتكررة، وذلك بهدف تحويل مناطق محددة من بيونغ يانغ إلى رماد، وبعبارة أخرى مسحها من الخريطة”.

وقسّمت الخطة بيونغ يانغ إلى مناطق محددة، حيث يختبأ بعض أهم القيادات العسكرية الكورية الشمالية في حالات الطوارئ، ليصار إلى استهدافها عند ظهور بوادر استخدام للسلام النووي مجددًا، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء “يونهاب” الرسمية الكورية الجنوبية.

وجاء كشف الجيش الكوري الجنوبي عن خطته، للمرة الأولى، على خلفية قيام كوريا الشمالية بتجربة نووية خامسة، قبل يومين، وسط إدانات دولية وأممية للخطر الذي تشكله هذه التحركات على الأمن والسلم الدوليين والإقليميين.

والجمعة الماضية أعلنت كوريا الشمالية إجراء تجربة نووية وصفتها بـ “ناجحة”، بمناسبة الذكرى الـ 68 لتأسيسها، بحسب التلفزيون الرسمي، الذي قال إن التجربة “أثبتت قدرة بيونغ يانغ على تركيب رؤوس حربية نووية على صواريخ باليستية”.

ووافق مجلس الأمن الدولي، مطلع مارس/ آذار الماضي، بالإجماع، على قرار أمريكي، يقضي بفرض عقوبات مشددة على كوريا الشمالية، بهدف الضغط عليها للتخلي عن برنامجها النووي، وذلك بعد شهرين من إعلان بيونغ يانغ، إطلاق قنبلة هيدروجينية، وبعد شهر واحد فقط من تأكيدها، إجراء تجربة على نطاق واسع لاختبار صواريخ بالستية محظورة تحت ستار إطلاق قمر اصطناعي للفضاء‎.

رابط مختصر

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close