كلمات تتنبأ بالانفصال عن “الحبيب” قبل 3 أشهر

Bourbiza Mohamed
2021-02-12T12:52:45+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed12 فبراير 2021Last Update : أسبوعين ago
كلمات تتنبأ بالانفصال عن “الحبيب” قبل 3 أشهر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — أظهر تحليل لأكثر من مليون منشور على موقع “Reddit” أن أنماط لغة المستخدم تتغير لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر قبل الانفصال عن الشريك، وفقًا لدراسة نُشرت في مجلة “Proceedings of the National Academy of Sciences”.

وأخذ الباحثون منشورات من أكثر من 6800 مستخدم نُشرت في “subreddit r / BreakUps”، وقاموا بتشغيلها من خلال برنامج معالجة نصوص لتحليل أنماطهم اللغوية في العام الذي سبق انفصالهم. و”r / BreakUps” هو منتدى عبر الإنترنت على منصة “Reddit”، حيث ينشر أكثر من 143000 عضو قصصاً عن انفصالهم.

وقالت سارة سراج، كبيرة مؤلفي الدراسة، إنه في وقت انفصال المستخدم، كان هناك ارتفاع في متوسط ​​استخدام الكلمات التي تركز على الذات مثل “أنا”، وهي ضمائر شخصية.

وكانت الزيادة في الكلمات التي تركز على الذات ملحوظة قبل ثلاثة أشهر من الانفصال، ولم تعد إلى أنماط اللغة الطبيعية حتى ستة أشهر بعد انتهاء العلاقة.

وأظهرت المشاركات التي لم تؤد للانفصال أنماطًا متشابهة.

وحلل الباحثون كلاً من منشورات المستخدم في r / BreakUps ومنشوراتهم في منتديات “Reddit” الأخرى، والتي تسمى “subreddits”. ووجد الباحثون زيادة الكلمات التي تركز على الذات، وانخفاض التفكير التحليلي في وقت قريب من الانفصال، بغض النظر عما إذا كانت منشوراتهم تتعلق بعلاقتهم الفاشلة.

وقالت سراج: “تترجم آثار الانفصال إلى جوانب أخرى من حياتهم، حتى عندما لا يتحدثون عنها بشكل مباشر”.

وتابعت أنه في وقت نشر الانفصال، كان هناك ارتفاع في كلمات المعالجة المعرفية للمستخدم مثل “أفكر” و “ينبغي”، والتي تُستخدم عندما يحاول شخص ما حل مشكلة ما.

وكان هناك أيضًا ارتفاع في التفكير الجماعي للمستخدم – حيث تم استخدام كلمة “نحن” – في وقت الانفصال، لكنه تراجع هذا الاستخدام إلى المستويات الطبيعية في غضون شهرين.

وأوضحت سراج أنه لا يمكنهم حقًا فصل هوية شريكهم عن هويتهم، لذا فهم يستخدمون المزيد من كلمات “نحن” لأنهم يتحدثون عن حياتهم المشتركة مع شريكهم.

واستغرق المستخدمون الذين أمضوا خمسة أيام أو أكثر بالنشر في “r / BreakUps” وقتًا أطول بكثير حتى تعود أنماط لغتهم إلى وضعها الطبيعي مقارنةً بمن نشروا لأقل من خمسة أيام. وبينما عاد التفكير التحليلي للمستخدمين على المدى القصير إلى طبيعته بعد شهرين من الانفصال، فقد استغرق المستخدمون على المدى الطويل ستة أشهر، وفقًا للدراسة.

ولم تحلل الدراسة سبب استغراق المستخدمين على المدى الطويل وقتًا أطول، لكن سراج افترضت أن انفصالهم قد يكون فوضويًا، لذا كانوا بحاجة إلى مزيد من الدعم.

وبالنسبة لأولئك الذين ما زالوا يعانون بعد ستة أشهر من الانفصال، أوصت سراج بضرورة التحدث إلى معالج أو طلب مساعدة مهنية أخرى.

“Reddit” يتيح الموثوقية

وقالت سراج إنه كان من الصعب في الماضي تحليل سيكولوجية الانفصال لأنه شيء شخصي، و “ليس الأمر كما لو أنه يمكننا الذهاب إلى منازل الناس والتسلل لنرى ماذا يفعلون في حياتهم الشخصية”.

وباستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ينشر الأشخاص المزيد من المعلومات عن حياتهم اليومية. وأوضحت سراج أن الناس يتركون آثارًا لحالاتهم العاطفية والنفسية في لغتهم على الإنترنت، وهي متاحة للباحثين للنظر فيها.

إشارات تحذير

وقال جاري ليفاندوفسكي جونيور ، أستاذ علم النفس في جامعة مونماوث في نيوجيرسي، الذي لم يشارك في الدراسة، إن هذه الدراسة تثبت أن الناس يقضون الكثير من الوقت بالتفكير في الانفصال.

وأوضح ليفاندوفسكي أن النتائج أظهرت أيضاً “علامات على أنك تبدأ بالفعل في فك الارتباط بشريكك قبل أسابيع من الوقت الذي تنهي فيه العلاقة بالفعل”.

وإذا لاحظت أنك تستخدم كلمات أكثر تركيزًا على الذات مثل “أنا” فيما يتعلق بقرار العلاقة، فقد تكون علامة على أنك اتخذت قرارك بالفعل، بحسب ما ذكره ليفاندوفسكي. 

ويُعتبر التحدث بشكل سيء عن شريكك، سواء على وسائل التواصل الاجتماعي أو في الحياة الواقعية، علامة حمراء أخرى على سوء العلاقة.

طريق إلى الأمام

وبينما أن معظم الناس يشعرون بالحزن بسبب نهاية العلاقة، إلا أن ليفاندوفسكي يؤكد أنه ليست كل حالات الانفصال سيئة.

وقال ليفاندوفسكي: “إذا لم تكن هذه العلاقة تساعدنا بأن نصبح شخصًا أفضل، فيمكن لإنهائها أن يفعل ذلك”.



Source link

Short Link

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close