وثائقي | عصابات الشباب في غواتيمالا – أعنف العصابات اللاتينية

Bourbiza Mohamed23 يناير 2021Last Update : شهر واحد ago
Bourbiza Mohamed
عصابات الشباب في غواتيمالا تعد غواتيمالا واحدة من أفقر دول العالم ومن أخطرها أيضا. ففي الأحياء الفقيرة المكتظة بالسكان تسيطر عصابات الشباب العنيفة والتي تسمى ماراس. دوافعها: التفكك الاجتماعي وغياب الآفاق. بالكاد تستطيع الشرطة في غواتيمالا وقف العصابات المنظمة الشبيهة بالمافيا. أفراد العصابات، وأغلبهم من الشباب، يقتلون ويسرقون ويرعبون السكان دون رادع. هذا جعل السكان يرون أن الميليشيات المحلية غير الشرعية هي الطريقة الوحيدة لحماية عائلاتهم. يعيش بيدرو ، العضو البارز في العصابة اللاتينية “باريو 18” ، في حي بيلانويبا الفقير. في سن الثانية والثلاثين، تكاد تكون معجزة أنه لا يزال على قيد الحياة: لأن أفراد عصابات ماراس نادرًا ما يتعدون سن 25. تحاول الشرطة السيطرة على عصابات الشوارع، لكن أفراد الشرطة يفتقرون إلى المال. هم يضطرون أحياناً إلى شراء ذخيرتهم بأنفسهم. يشعر العديد من المواطنين بالعجز وأنهم متروكون إلى مصيرهم تحت رحمة العصابات العنيفة – ما يدفعهم لحمل السلاح. أنشأ البعض منهم ميليشيات محلية لمحاربة عصابات ماراس بشكل مباشر.
Sourceوثائقية دي دبليو

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close