صور سهرة إختتام الدّورة الـ53 لمهرجان قرطاج الدّولي بحلّة هندّية

2017-08-20T11:17:55+03:00
2017-08-20T11:19:06+03:00
منوعات
بوربيزا محمد20 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
Bourbiza Mohamed

من قلب حضارة الهند العريقة حطّ “عرض بهاراتي 2 في قصر الأوهام” الرحال على أرض “قرطاج” ليصافح جمهور تونس ويأخذه على بساط سحري في رحلة أشبه بأساطير ألف ليلة وليلة إلى بلد الألوان والرقص والغناء.

جاء ذلك في سهرة اختتام الدّورة الـ53 لمهرجان قرطاج الدّولي، مساء السبت.

العرض عبارة عن حكاية أختين مختلفتين، الأولى “بهاراتي” وهي الشخصية الرئيسة والتي تجسّدها الراقصة “نوبور باريخ” وهي فتاة محافظة ومتمسّكة بالتقاليد، وأختها التي تمثل شخصيتها “بهاناف باني”، الفتاة النشيطة عاشقة السينما والموسيقى الهندية.

تنطلق مغامرة الأختين من فرنسا لتصلا إلى مدينة “مومباي”، إلا أنهما تفترقان هناك قبل أن تجوبا باقي ربوع الهند.

رحلة بحث “بهاراتي”، عن أختها تجسدت في لوحاَت راقصة وتعبيرات جسمانية متناسقة ومنسجمة مكوّنةً قالبا فنيا جماعيا زادته الأزياء التقليدية الهندية وألوانها تميزا وسحرا.

فمن على ركح (مسرح) قرطاج رقص 40 راقصا وراقصة مجسدين 18 شخصية مختلفة، مرتدين 500 حلة هندية تقليديّة مستوحاة من ثقافة جنوب الهند.

وفي آخر المطاف تصل “بهاراتي” وبعد عناء البحث عن أختها المفقودة إلى قصر الأوهام، حيث تجدها سجينة لدى مجموعة من الأشرار فتتمكن بعد مواجهتهم بصعوبة من إطلاق سراحها .

وركزّت المسرحية الغنائية في كامل فصولها على إبراز قيمة العائلة وأهميتها في الهند والمحبة المشتركة بين أفرادها، مع إظهار كذلك قيمتي الخير والشر في المجتمع الهندي.

ولم يحتج جمهور قرطاج إلى تذكرة سفر إلى الهند بل كان هذا البلد ذو الحضارة العريقة في ضيافته.

شارك الجمهور في العرض بعد أن دعاه راوي حكاية “بهراتي 2” “شينتان بانديا” في ختام العرض إلى اتباع حركات الراقصين ووترديد مقاطع الأغنيات الهندية في مشهد عرف تفاعلا وتواصلا بين الجمهور والمؤدّين.

والفرقة الهندية التي قدمت عرض الختام قامت على مدى 10 سنوات بتقديم حفلات حول العالم، ضمن عرضها السابق “بهاراتي1” ليتجدد لقاؤها بالجمهور في عرض “بهاراتي”2 الذي ارتكز أساسا على الغناء والرقص والملابس والتقاليد المستوحاة من الثقافة الهندية.

“بهراتي 2” كانت مسك ختام الدورة الـ53 لمهرجان قرطاج الدولي الذي انطلق منذ 13 تموز/يوليو.

المهرجان طيلة فعالياته استضاف أبرز الفنانين والموسيقيين التونسيين و العرب والأجانب ليطوي أعرق التظاهرات العربية والإفرقيّة صفحة جديدة من صفحات الفن والتراث والجمال العالمي.

المصدرالأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close