دريد لحّام: مسرحياتي “الوطنية” أصابتني بالخيبة.. وهذه ملامح مشروعي المقبل

Bourbiza Mohamed
2021-02-13T11:24:34+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed13 فبراير 2021Last Update : 7 شهور ago
دريد لحّام: مسرحياتي “الوطنية” أصابتني بالخيبة.. وهذه ملامح مشروعي المقبل

[ad_1]

اعتبر الفنّان السوري دريد لحّام، أنه لا زالت هناك مساحة واسعة للكوميديا في المشهد الدرامي العربي عموماً، والسوري خصوصاً، خاصة “السوداء” منها، على مبدأ “شر البلية ما يضحك”.

ورفض لحّام تصنيف الفنّانين بحسب أدائهم، بين كوميديين وتراجيديين، ولفت إلى وجود العديد من النجوم السوريين الذين أجادوا تقديم هذين النوعين،

وعبرّ عن إعجابه بالفنّان السوري بسام كوسا، قائلاً: “لا يختلف اثنان على أنه ممثل مهم جداً، وصاحب موهبة يعرف أدواته تماماً، ويختار منها ما يساعده في أداء شخصياته.” ونوّه لأداء الفنّانتين السوريتين الشابتين هيا مرعشلي، وزينة بارافي.

ونفى دريد لحّام أن يكون تعرض لتهديدات يوماً، بسبب طروحاته المسرحية الناقدة، وعارضَ توصيف “المسرح السياسي” على هذا النوع من الأعمال التي قدمّ معظمها مع الكاتب الراحل محمد الماغوط،  وأطلق عليها وصف “مسرح فعل وطني”.

لكنّ  الفنّان السوري الكبير لم يخف خيبته من أثر تلك الأعمال قائلاً: “حينما كنّا نكتب مسرحياتنا أنا والماغوط كنا نعتقد،  أننا سنغير الكون  بهذه المسرحيات، لكننّا لم نتسطع تغيير شيء في المحصّلة.”

وكشف دريد لحّام لأول مرّة عبر CNN بالعربية عن ملامح مشروعه الفنّي المقبل، فهل سيكون سينمائياً أم تلفزيونياً؟ سورياً أم عربياً مشتركاً؟

[ad_2]

Source link

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close