دبي تفتتح أول معرض للهولوكوست في العالم العربي

Bourbiza Mohamed
2021-06-09T07:53:33+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed9 يونيو 2021Last Update : أسبوعين ago
دبي تفتتح أول معرض للهولوكوست في العالم العربي

[ad_1]

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– افتتحت مدينة دبي معرضًا تذكاريًا للهولوكوست، يُعتبر الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت كاثرين ماير، الأمينة العامة للتحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست، لـCNN إنه “يذكرنا بأن الطابع غير المسبوق للهولوكوست سيكون له دوماً معنى عالمي”، مؤكدة أن أهمية النصب التذكارية والمتاحف تزداد لضمان عدم نسيان هذا الحدث المروع.

وفي متحف معبر الحضارات بدبي، يكشف معرض “نحن نتذكر”، الذي افتتح للعامة الشهر الماضي، عن شهادات مباشرة للناجين من المحرقة.

ومن المأمول أن يصبح المعرض مفتوحاً بشكل دائم.

ويقول إيلي أبادي، والذي يتولى منصب الحاخام الأكبر في المجلس اليهودي في الإمارات، إن “هذا المعرض الدائم الجديد مهم للغاية حيث لم يتم تنظيم أي شيء مماثل في المنطقة”.

وأضاف: “رغم إدراك معظم الناس في الشرق الأوسط للهولوكوست، إلا أنهم لا يتحدثون عن المحرقة كثيرًا. واليوم، تصبح المنطقة أكثر انفتاحًا، وهذا المعرض يثني على ما حدث ويظهر الاعتراف العام بالتاريخ”.

“رحلة عبر التاريخ”

ويعرض المتحف فنًا أنتجته الحضارات والثقافات المختلفة على مدى عدة قرون. ويقول القيمون على المعرض إنه من المناسب أن يستضيف هذا العرض الجديد.

ويهدف المعرض إلى تثقيف وتوعية أكثر من 200 جنسية مختلفة بدبي بشأن الهولوكوست.

ويأخذك المعرض، وهو يتألف من غرفة واحدة، في سلسلة زمنية تبدأ من الأحداث التي أدت إلى حدوث عملية الهولوكوست وأثنائها وبعدها.

وتتم رواية قصة الهولوكوست من خلال الناس الذين عاشوا أحداثها.

وقتل النازيون أكثر من ستة ملايين يهودي خلال عملية الهولوكوست، إلى جانب ملايين آخرين بمن فيهم الأشخاص من ذوي الاجتياجات الخاصة، والمثليين، والمعارضين السياسيين، والأشخاص من الأقليات الدينية والعرقية.

ويقول مؤسس المتحف الإماراتي، أحمد عبيد المنصوري، إن توقيت افتتاح معرض الهولوكوست في المنطقة كان صحيحًا، مضيفًا أن “المحرقة كانت جريمة ضد الإنسانية. وعندما يكون لديك حدث من هذا القبيل، يجب أن تفصله عن الأحداث الأخرى. المتحف ليس مكانًا سياسيًا، بل رحلة عبر التاريخ”.

وتقول يائيل غرافي، وهي إحدى القيمات على المعرض، إنها مسرورة لتمكنها من تثقيف الناس حول هذه العملية.

وأضافت: “هذا مثل قاموس الهولوكوست. تتعلم أشياء تريد معرفتها عن الهولوكوست، لكنك لم تتجرأ أبدًا على السؤال عنها، مثلاً: ما هو معسكر الموت؟، وهل خطط النازيون لقتل اليهود منذ بداية النظام؟، وماذا يعني الحل النهائي؟”.

وفي كلمة ألقاها في الافتتاح الرسمي للمعرض الأسبوع الماضي، قال بيتر فيشر، سفير ألمانيا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، إن الهولوكوست هو “علامة أبدية على العار في بلدي”، مضيفاً: “أهنئ دولة الإمارات على سياسة التسامح التي تنتهجها. طريق التعصب ليس طريقًا صحيحًا، حيث سيؤدي إلى معاناة كبيرة، حتى إلى كارثة، خذها من ألماني”.

“كل طفل لديه قصة”

وكان من المفترض أن يتم الافتتاح الرسمي للمعرض في 8 أبريل/ نيسان، بمناسبة يوم ذكرى الهولوكوست الثمانين، لكن قيود فيروس كورونا تسببت بتأجيله.

وفي وسط المعرض، ستجد صورة لطفل صغير التقصها أحد أشهر مصوري الهولوكوست. ويقول أمناء المتحف إن صورته محاطة بأسلحة حقيقية تعود إلى حقبة الحرب العالمية الثانية، حتى يشعر زوار المعرض بحجم الحدث الكارثي.

وتقول غرافي: “لقي 1.5 مليون طفل حتفهم في الهولوكوست خلال الحرب العالمية الثانية.. نحاول أن نظهر أن كل طفل لديه قصة”.

ويتخصص قسم من المعرض بالعرب والمسلمين الذين ساعدوا في إنقاذ اليهود خلال أحداث عملية الهولوكوست. ويسلط الضوء على التاريخ الغني والتعايش بين العرب والمسلمين والمسيحيين واليهود خلال القرن العشرين.

ويقول المنصوري: “عندما يتحدث الناس عن الهولوكوست والعالم العربي، هناك الكثير من التفسيرات المختلفة.. لدينا الكثير من القصص الجيدة عن مساعدة العرب والمسلمين لليهود بمرور الوقت، وهذا هو الجانب الإيجابي الذي لا يعرفه الناس، كما أننا نريد تثقيفهم بشأنه”.

ولجأ المئات من اليهود إلى ألبانيا في عام 1943، واستقبلهم غالبية السكان المسلمين.

ويشيد المعرض بواحد من أقدس التقاليد الثقافية في ألبانيا، والمشار إليه باسم “بيسا”، أي ” كلمة شرف”. ويركز المعرض على حماية الناس في أوقات الحاجة، بغض النظر عن المكان الذي يأتون منه.

ويذكر أن ألبانيا هي الدولة الوحيدة التي ارتفع فيها عدد اليهود بعد أحداث عملية الهولوكوست، بحسبما أوضحته غرافي.

صورة تظهر محمد حلمي، الذي أنقذ حياة العديد من اليهود، وهو برفقة زوجته إيمي.Credit: Courtesy of Carla Grinshpan/Crossroads to Civilizations Museum

“واجبي تجاه البشرية”

وتسلط قصة أخرى الضوء على شجاعة صلاح الدين أولكمان، وهو القنصل العام لتركيا في جزيرة رودس اليونانية التي احتلتها ألمانيا، خلال الحرب العالمية الثانية.

وفي عام 1944، كان هناك مجتمع صغير يتألف من حوالي 1700 يهودي يعيش في الجزيرة، بعضهم أتراك، وكانوا عرضة لخطر القتل.

ووفقًا للمعرض، تمكن أولكمان من إنقاذ أكثر من 42 يهوديًا، لكنه دفع الثمن باهظًا، حيث قصف الألمان منزله، ما أدى إلى وفاة زوجته الحامل.

وعندما سُئل عن سبب ما فعله، أجاب: “كل ما فعلته هو الوفاء بواجبي تجاه البشرية”.

وروت غرافي أيضاَ قصة أخرى للطبيب المصري، محمد حلمي، والذي كان يدرس في برلين، حيث أنقذ العديد من اليهود من الاضطهاد. وكانت إحداهن فتاة صغيرة اسمها آنا بوروس، والتي تبناها في النهاية.

ويُعد حلمي أول عربي يتم الاعتراف به على أنه “صالح بين الأمم” من قبل ياد فاشيم، النصب التذكاري الرسمي للمحرقة، في إسرائيل.

[ad_2]

Source link

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close