خطوة تسمح بوصوله الدول الفقيرة.. الصحة العالمية تدرج لقاح مودرنا بقائمة الاستخدام الطارئ

Bourbiza Mohamed
2021-05-01T01:01:44+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed1 ماي 2021Last Update : 3 شهور ago
خطوة تسمح بوصوله الدول الفقيرة.. الصحة العالمية تدرج لقاح مودرنا بقائمة الاستخدام الطارئ

[ad_1]

(CNN Health)– أدرجت منظمة الصحة العالمية لقاح شركة مودرنا الأمريكية الخاص بفيروس كورونا للاستخدام الطارئ، الجمعة.

وتُدرج منظمة الصحة العالمية في قائمة استخدامات الطوارئ للقاحات التي اجتازت تقييمات الجودة والسلامة والفعالية.

ومن شأن قرار المنظمة في تسهيل حصول الدول الفقيرة على لقاح مودرنا ضمن مبادرة “كوفاكس”. وتساعد قائمة “الصحة العالمية” بعض البلدان في تسريع عملية الموافقة التنظيمية الفردية للقاحات كوفيد – 19.

ولقاح مودرنا مُصرح باستخدامه في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة وكندا وعدة دول أخرى.

وقام مستشارو اللقاحات في منظمة الصحة العالمية بمراجعة اللقاح وأوصوا باستخدامه للبالغين في التوصيات المؤقتة الصادرة في 25 يناير/ كانون الثاني.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن متطلبات تخزين لقاح مودرنا قد تلغي الحاجة إلى معدات إضافية. يمكن إبقاء اللقاح غير مفتوح في درجات حرارة الثلاجة العادية لمدة شهر، وقالت الشركة يوم الخميس إن البيانات تشير إلى أن لقاحها يمكن تبريده لمدة ثلاثة أشهر في درجات حرارة تتراوح بين 2 و8 درجات مئوية.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان: “يمكن تخزين القوارير في الثلاجة عند درجة حرارة 2-8 درجة مئوية لمدة تصل إلى 30 يومًا قبل سحب الجرعة الأولى، مما يعني أن معدات سلسلة التبريد الفائق قد لا تكون ضرورية دائمًا لنشر اللقاح”.

وهذا هو اللقاح الخامس لفيروس كورونا المُدرج للاستخدام في حالات الطوارئ من قبل منظمة الصحة العالمية.

كما أُدرجت لقاحات فايزر – بيونتك وأسترازينيكا، ومعهد سيروم في الهند وجونسون آند جونسون، في قائمة استخدامات الطوارئ للمنظمة.

في سياق متصل، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة، إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تحدد بعد معايير تخصيص لقاحاتها لدول أخرى.

وقالت جايل سميث، منسقة الاستجابة العالمية لكوفيد -19 والأمن الصحي بالخارجية الأمريكية، في مكالمة مع الصحفيين، إن “هناك طلبًا كبيرًا على اللقاح في جميع أنحاء العالم”.

وقالت: “أعتقد أننا بالتأكيد سنتخذ قرارًا بناءً على التأثير الذي يمكن أن نحدثه على انتشار الفيروس، وحيث تكون الاحتياجات أكثر إلحاحًا وما هو الأكثر فاعلية”.

وردًا على سؤال من CNN عما إذا كانت الإدارة لديها مخاوف بشأن تفوق الصين وروسيا على الولايات المتحدة من حيث توزيع اللقاحات العالمية، أشارت سميث إلى أن الولايات المتحدة لا تحاول استخدام لقاحاتها لتحقيق مكاسب سياسية.

وقالت: “تعمل كل من الصين وروسيا بنشاط على تشجيع الدول على شراء لقاحاتها. أعتقد بصراحة أننا نتوقع منهم تسويق لقاحاتهم. يمكنني أن أخبرك أنه، من وجهة نظر الولايات المتحدة، لا نهدف إلى تسويق اللقاحات أو تشجيعها على أساس أي سياسة سياسية ولكن لأنها أفضل وسيلة لإنهاء الوباء”.

وأضافت سميث: “أعتقد أن مصدر قلقنا الكبير هو أن كوفاكس والمرافق الأخرى التي تم بناؤها للحصول على اللقاحات حقًا على نطاق واسع قادرة على القيام بذلك على المدى القريب، ومساهماتنا في كوفاكس هي جزء من تلك الخطة. لذا مرة أخرى، أملنا الكبير هو أن نتمكن من الحصول على لقاحات آمنة وفعالة على نطاق واسع وبأسرع وقت ممكن”.

[ad_2]

Source link

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close