تحليل: لا حل بالحرب أو المفاوضات.. كيف وصل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لطريق مسدود؟

Bourbiza Mohamed
2021-05-12T16:05:02+03:00
منوعات
Bourbiza Mohamed12 ماي 2021Last Update : شهر واحد ago
تحليل: لا حل بالحرب أو المفاوضات.. كيف وصل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لطريق مسدود؟

[ad_1]

بقلم مراسلي CNN بن ويدمان وكريم خضر

القدس (CNN)– بكلمة “مرحبا”، بدأ النص المختصر الذي وجدته ربة منزل بالقدس في منتصف العمر على هاتفها المحمول مساء الاثنين، وجاء في الرسالة: “تم تشخيصك كمن شاركت في أعمال عنف في المسجد الأقصى. سوف نقوم بمحاسبتك. المخابرات الإسرائيلية”.

كانت ربة المنزل، التي تعيش على بعد دقائق قليلة سيراً على الأقدام من المسجد، قد ذهبت لحضور صلاة العشاء. لقد قلل سنها وسلوكها من احتمال انضمامها إلى مئات الشباب الذين قاوموا بالحجارة والألعاب النارية عندما اقتحمت قوات الأمن الإسرائيلية الحرم الشريف أو جبل الهيكل. تلقى العديد من الأشخاص الآخرين رسالة متطابقة على هواتفهم، بما في ذلك منتج CNN كريم خضر، الذي كان أيضاً في الحرم الشريف.

اتصلت بالرقم الذي تم إرسال النص منه، وكان غير نشط، وليس من الواضح ما إذا كان المرسل هو بالفعل المخابرات إسرائيلية أم شخص آخر.

ومع ذلك، لا يحتاج المرء إلى قضاء الكثير من الوقت هنا لفهم أن إسرائيل تمتلك جميع الوسائل التقنية الموجودة تحت تصرف حكومة القرن الحادي والعشرين للسيطرة على الأشخاص الهائجين.

بالإضافة إلى التكنولوجيا التي تتعقب حركة الهواتف المحمولة الفردية، تستخدم إسرائيل طائرات بدون طيار لمراقبة التحركات في البلدة القديمة وحولها، بمساعدة مئات من كاميرات المراقبة. تم نشر الآلاف من رجال الشرطة المسلحة لإخماد الاضطرابات الحالية، بمساعدة شاحنات الشرطة التي تنفث ما يسميه الفلسطينيون “مياه الصرف الصحي”، وهو سائل ضار تم رشه على المتظاهرين والمارة والسيارات والمتاجر والمنازل. تفتخر إسرائيل بامتلاكها أجهزة استخبارات داخلية وخارجية أسطورية، وهي واحدة من أفضل القوات المسلحة تجهيزاً وتطوراً تقنياً على وجه الأرض، بالإضافة إلى ترسانة نووية غير معترف بها رسمياً لكنها واقعية.

لكن على الرغم من كل هذا، فإن الدولة الإسرائيلية تكافح. خصومها الرئيسيون في شوارع وأزقة القدس هم المئات من الشبان الفلسطينيين.

احتلت إسرائيل القدس الشرقية، التي تضم البلدة القديمة، في يونيو/حزيران 1967، ولم يعترف المجتمع الدولي بضمها بعد ذلك بوقت قصير. بعد ما يقرب من 54 عاماً، باتت المدينة منقسمة أكثر من أي وقت مضى.

متخلياً عن احتضان سلفه الحماسي لإسرائيل وجميع مطالبها، أعاد الرئيس جو بايدن التأكيد على إيمان إدارته بحل الدولتين، حيث ستعيش إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية جنباً إلى جنب.

لكن هذا الحل هو بقايا زمن طويل. في مايو 2018 غطيت الاحتجاجات في غزة التي تزامنت مع افتتاح السفارة الأمريكية في القدس. كان تأييد إدارة دونالد ترامب الثابت لمطالب إسرائيل المتطرفة بمثابة المسمار الأخير في نعش حل الدولتين.

إذا ماتت في ذلك الوقت، فإن الجثة قد تحللت بشكل كبير. برنامج إسرائيل لبناء المستوطنات في الأراضي المحتلة يعني أن الأوهام التي سادت أثناء عملية أوسلو للسلام، مثل القدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة، ببساطة ليست قابلة للحياة.

ضغطت إسرائيل بقيادة رئيس الوزراء المتشدد بنيامين نتنياهو على ميزتها الفنية والدبلوماسية إلى أقصى حد. الانتخابات غير الحاسمة المتكررة في السنوات الأخيرة جعلته في موقف دفاعي من اليمين الإسرائيلي الأكثر تطرفاً الذي يعتبر التسوية مع الفلسطينيين لعنة. مركز جاذبية إسرائيل الآن على يمين ما كان عليه قبل 30 عاماً.

والفلسطينيون منقسمون بين قيادة مسنة في رام الله، برئاسة محمود عباس (85 عاما)، وفصيل حماس المتشدد، المعزول من قبل المجتمع الدولي، والذي يحكم غزة التي أصبحت أكثر فقراً. ألغى عباس، رئيس السلطة الفلسطينية منذ عام 2005، الانتخابات البرلمانية مؤخراً ويبدو أنه راضٍ عن مواصلة حكمه السلطوي. حماس في غزة لا تحظى بشعبية متزايدة بسبب سوء إدارتها وقمعها وفسادها. قد يؤدي إطلاق صواريخ بدائية على إسرائيل إلى تعزيز مصداقية حماس في بعض الأوساط، لكن من المحتمل أن تؤدي الهجمات المضادة الإسرائيلية على الأرجح إلى تعميق بؤس سكان غزة.

جيل جديد من الشباب الفلسطيني يثور الآن على هذا الوضع الراهن، ويفاجئ الإسرائيليين والقيادة الفلسطينية. وردت إسرائيل بقوة، والسلطة الفلسطينية بخطابات جوفاء، وحماس وفصائل أخرى في غزة بالصواريخ. ولن تسفر أي من هذه الردود عن أي شيء إيجابي.

قد يكون الخيار الذي كان يبدو قبل 20 عاماً مجرد حلم كاذب، ما يسمى بحل الدولة الواحدة، هو السبيل الوحيد لإنهاء هذا الصراع الذي دام قرناً. وسيشمل هذا ما يُعرف اليوم بإسرائيل، بالإضافة إلى القدس الشرقية والضفة الغربية وربما حتى غزة، لتصبح دولة واحدة تطبق فيها القوانين نفسها، والحقوق ذاتها الممنوحة لجميع أولئك الذين يعيشون داخل حدودها.

في الوقت الحالي، فإن المنطقة التي تسيطر عليها إسرائيل فعليًا مقسمة بين مواطني إسرائيل والباقي، الذين يعيشون في ظل نظامين قانونيين، يتمتع أحدهما بالحقوق والحماية الكاملة كمواطنين في الدولة، والآخر لا يتمتع بها.

أطلق على ذلك ما شئت. أطلقت عليه هيومن رايتس ووتش ومنظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية مصطلح الفصل العنصري ووثقتا بتفاصيل دقيقة بالضبط سبب اعتقادهما أن هذا الوصف مناسب. لكن اسرائيل تنفي ذلك.

ومع ذلك، فإن الأحداث في القدس وغزة وأماكن أخرى توصلنا إلى حقيقة بسيطة. لقد وصل هذا الصراع إلى طريق مسدود. لقد فشلت المقاربات القديمة لحلها، سواء بالحرب أو بالمفاوضات. لا يمكن لأي طرف الفوز. لكن يمكن أن يخسر الجميع.

[ad_2]

Source link

Short Link

Leave a Reply

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close