تبادل الإتهامات بين روسيا و الولايات المتحدة في مجلس الأمن بشأن تردي أوضاع حلب

بوربيزا محمد25 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
تبادل الإتهامات بين روسيا و الولايات المتحدة في مجلس الأمن بشأن تردي أوضاع حلب
رابط مختصر
المندوب الروسي يتهم الأمريكيين بـ”تغيير كلامهم دائما”، فيما اتهمت السفيرة الأمريكية روسيا بأنها لا تقول الحقيقة بشأن ما

تبادل مندوبا الولايات المتحدة و روسيا لدي الأمم المتحدة، اليوم الأحد، الاتهامات بشأن الوضع المتردي للمدنيين في مدينة حلب السورية التي تتعرض لتصعيد عسكري منذ فشل الهدنة الأخيرة.

وقال مندوب موسكو لدي الأمم المتحدة، السفير فيتالي تشوركين، إن بلاده لم يعد بوسعها التعامل مع الجانب الأمريكي بشأن الأزمة السورية؛ “لأنهم يغيرون كلامهم”، فيما قالت المندوبة الأمريكية، سامنثا بارو، إن “روسيا لم ولن تقول الحقيقة مطلقا بشأن ما يحدث في سوريا”.

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي الطارئة التي دعت إليها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، اليوم، لمناقشة الوضع في حلب والتي لا تزال منعقدة حتى الساعة 17:30 تغ.

ووصفت باور العمليات العسكرية التي تشنها الطائرات الروسية وقوات النظام السوري علي حلب بأنها “البربرية بعينها”، مضيفة أن “ادعاء النظام السوري محاربة الإرهاب مجرد هراء”.

وأردفت قائلة: “روسيا لم ولن تقول الحقيقة مطلقا بشأن سوريا، وإن ما تقوم به حاليا في حلب هو البربرية بعينها فالقنابل الحارقة الي تستخدمها روسيا وقوات النظام ترقي إلي جرائم حرب”.

واعتبرت المندوبة الأمريكية في إفادتها إلى أعضاء مجلس الأمن أن “(رئيس النظام السوري بشار) الأسد غير مكترث بما بقي من بلاده من أجل تحقيق حل للأزمة”.

وشددت على ضرورة “تحرك مجلس الأمن الدولي بصوت موحد من أجل وضع حد للكارثة الإنسانية التي تشهدها حلب حاليا”.

في المقابل، اعترض السفير الروسي، فيتالي تشوركين، على إفادة نظيرته الأمريكية وقال لأعضاء المجلس إن “روسيا لا يمكنها التعامل مع الجانب الأمريكي بشأن الوضع في سوريا لأنهم يغيرون دائما كلامهم”.

ودافع تشوركين بشدة عن الجرائم التي يرتكبها النظام السوري في حلب، قائلا إن “هناك حملة دعائية يطلقها الإرهابيون من أجل تشويه سمعة الحكومة (نظام بشار الأسد)”.

وأضاف: “القوات الروسية والسورية يسعيان إلي فتح ممرات آمنة في حلب منذ أغسطس/اب الماضي، والطيران السوري يسعي فقط لإبعاد المدنيين عن الجماعات الإرهابية (..) إن المتمردين يعرقلون وصول المساعدات الإنسانية إلى المدينة والمدنيون الذين يستخدمون الممرات للخروج يروون فظائع يرتكبها عناصر الجماعات الإرهابية”، حسب إدعائه.

واتهم تشوركين واشنطن بدعم الجماعات الإرهابية في حلب وتزويدها بالسلاح، قائلا إن “أكثر من 200 ألف نسمة في حلب هم أسري لجبهة النصرة والجماعات الإرهابية، في حين تقوم واشنطن بدعم الجماعات الإرهابية في سوريا وتزويدها بالسلاح”، على حد قوله.

واختتم تشوريكن مداخلته أمام أعضاء مجلس الأمن بالدعوة إلى “نهج جديد لبث الحياة في العملية السياسية”، متوجها بالسؤال إلى مبعوث الأمم المتحدة إلي سوريا ستيفان دي ميستورا: “أريد أن أسأل وأريد أن يجيب السيد دي ميستورا علي سؤالي: من الذي لا يريد استئناف المفاوضات المباشرة بشأن الحل في سوريا؟”.

يذكر أنه سبق أن اجتمع مجلس الأمن الدولي، الأربعاء الماضي، في إطار مباحثات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلا أنه لم يصدر أي قرار ملموس بسبب تبادل الاتهامات بين وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة.

كما عقدت “مجموعة الدعم الدولية لسوريا” اجتماعي،ن خلال الأسبوع الحالي، وفشلت أيضًا في إصدار قرار بخصوص مواصلة وقف اتفاق إطلاق النار.

وتشن قوات النظام السوري والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة تسببت بمقتل وإصابة عشرات المدنيين منذ انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر/أيلول الجاري (أبرمتها واشنطن وموسكو)، بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام.

وتعاني أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة حصاراً برياً من قبل قوات النظام السوري ومليشياته بدعم جوي روسي منذ أكثر من 20 يوماً وسط شح حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية يهدد حياة حوالي 300 ألف مدني موجودين فيها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close