بالفديو النمسا تقرر هدم المنزل الذي ولد فيه “أدولف هتلر”

بوربيزا محمد
2016-10-17T23:16:49+03:00
الأخبار العالمية
بوربيزا محمد17 أكتوبر 2016آخر تحديث : الإثنين 17 أكتوبر 2016 - 11:16 مساءً
وسيط أولاين
أعرب عن خشيته من تحوله إلى “مزار أو مكان رمزي” للنازيين الجدد

قال وزير الداخلية النمساوي فولفغانغ سوبوتكا، إن سلطات بلاده ستهدم المنزل الذي ولد فيه “أدولف هتلر” (زعيم ألمانيا النازية)، وستبني مكانه بناءً جديدًا.

وأضاف سوبوتكا، في تصريح أدلى به اليوم لصحيفة “دي برس” المحلية، اليوم الإثنين، إن سلطات بلاده ستهدم المنزل الذي ولد فيه هتلر بمنطقة برونو في مقاطعة النمسا العليا، وستبني مكانه بناءً آخر يتم التبرع به لإحدى الجمعيات الخيرية أو يتم تخصيصه لاستخدامات القطاع العام.

ولفت إلى أن السلطات النمساوية ستسرع عملية إزالة المنزل، وستقدم للبرلمان طلبًا بهذا الخصوص، في وقت لم يحدده.

وأشار إلى أن الهدف من هذا الإجراء، هو منع تحول المنزل إلى “مزار أو مكان رمزي” بالنسبة للنازيين الجدد (تيار متطرف)، وأن مشروع تحويل ملكية المنزل إلى الملكية العامة سيطرح للنقاش في البرلمان خلال الأسابيع المقبلة.

وتوقع الوزير النمساوي أن تنتهي إجراءات تأميم المنزل نهاية العام الجاري.

يذكر أن الحكومة النمساوية، منعت “غرينلينده بومير”، مالكة المنزل الذي ولد فيه هتلر من بيعه، وأشارت إلى اعتزامها تأميمه بهدف تخصيصه لاستخدامات القطاع العام.

ويزور النازيون الجدد المنزل الذي ولد فيه هتلر في 20 نيسان/ أبريل من كل عام، ويعتبرون المكان “مقدسًا” ويعارضون هدمه.

وكان مستشار ألمانيا السابق والزعيم النازي أدولف هتلر، ولد في 20 نيسان/ أبريل 1889 في منطقة براوناو بمقاطعة النمسا العليا، وعاش في البيت المذكور حتى السنة الثالثة من عمره.

رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close