بالصور “مهرجان الهريسة و الفلفل” في مدينة نابل التونسية

منوعات
بوربيزا محمد8 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
وسيط أون لاين
يغلق الشارع الرئيسي للمدينة ويتوقف المترجلون على يمينه ويساره لتمر عربات تقليدية اتخذت من الفلفل الأحمر زينة، قبل أن تبدأ الفرقة الموسيقيّة النحاسية العزف معلنة شارة بدء احتفالات ينتظرها سكان مدينة نابل بالشرق التونسي سنويًا.

ويشارك في الفعاليات التي تجوب وسط المدينة، رؤساء المطابخ بأزيائهم البيضاء المميزة من مختلف الدول المشاركة، وفرقٌ موسيقية لإضفاء حركة على المدينة التي تعاني من غياب السياح كغيرها من مدن تونس السياحية.

وعلى امتداد 3 أيام (من 6 – 9 أكتوبر/تشرين أول الجاري) تعيش نابل على وقع الدورة الثانية لمهرجان “الهريسة والفلفل” الذّي اتخذ شعارًا هذا العام “نابل عاصمة للهريسة”، بمشاركة عدد من دول العالم، بينها كرواتيا والمجر وكوريا الشمالية.

و”الهريسة” أكلة تونسية يتم إعدادها من خلال تجفيف الفلفل الأحمر الحار تحت أشعة الشمس الحارقة خلال شهري تموز/يوليو، وآب/أغسطس، ويضاف إليه الثوم وبعض التوابل، ويتم رحي جميع المكونات في آلة مخصصة لذلك.

ويشتهر سكان الوطن القبلي (مدن ولاية نابل)، بإعداد الهريسة واستعمال الفلفل في جميع أغذيتهم ومأكولاتهم، ويتم تخزينها، وتعرف لدى عامة التونسيين “بالعولة” (المؤونة) بعد أن يتم غسله وتجفيفه.

شهيدة بوفايد، إحدى الحرفيات المشاركات في المهرجان تقول للأناضول “عرفت مدينتنا منذ القدم بإنتاج الفلفل، ما يسمح لسكانها بإعداد أنواع مختلفة من الهريسة ثم يتم ترويجها في الأسواق المحلية”.

وتضيف “هناك أنواع مختلفة من الهريسة من بينها الهريسة العربي والسلطة المشوية (يتم شواء الفلفل الأخضر والبصل ثم يتم طحنها مع إضافة الثوم وبعض التوابل الأخرى) ويتم إعدادها وفق الطلب في السوق”.

وتابعت “كميات الإنتاج تتضاعف خلال شهور الصيف نظرًا لتوافد عشرات الآلاف من السياح الأجانب على المدينة وخاصة حاملي الجنسية الجزائرية الذين يشترون الهريسة لاستعمالها في الطبخ”.

ويتجاوز إنتاج تونس للفلفل سنويًا 500 ألف طن، منها ما يزيد عن 300 ألف طن يتم عجنها في المصانع لإعداد مختلف أنواع الهريسة.

وقال فتحي حسين عضو جمعية صيانة مدينة نابل (مستقلة)، التي تشارك في تنظيم المهرجان، إن “يعد المهرجان حدثًا كبيرًا بالنسبة لسكان المدينة، إذ يمكّنهم من عرض منتجاتهم لضيوف تونس من الداخل والخارج”.

وأضاف “حسين” للأناضول أنّ “المهرجان يقدم حصص طبخ مباشر وتذوّق من طرف رؤساء المطابخ المشاركين في المهرجان، تونسيون وأجانب من كوريا الجنوبية والمجر وكرواتيا”.

وبحسب حسين، سيكون الحاضرون على موعد مع ورشة حيّة لعرض أنواع الفلفل وطرق إعداد الهريسة التقليدية، وورشة ثانية مفتوحة للفن التشكيلي وتوثيق تاريخي للفلفل والهريسة”.

وتابع “المهرجان يهدف إلى التعريف بالموروث الغذائي لسكان المدينة ومنتوجاتها الفلاحية، وخاصة الفلفل بأنواعه المختلفة (شعباني، نابلي، حار)”.

وتبدأ زراعة الفلفل بتونس في أبريل/نيسان من كل عام، ويشرع الفلاّحون في جني المحاصيل عدة مرات في السنة، أو ما يعرف في تونس باسم البطون، بعد شهر وأحيانًا شهر ونصف الشهر من زراعته، ويتكرر ذلك حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

كما تختلف أسعار الفلفل الأخضر، فهي تتراوح ما بين 1 دينار (0.45 دولار)، و2.5 (1.13 دولار) ويرجع ارتفاع الأسعار نسبيًا إلى قرب نهاية الموسم، ويوجد الفلفل الأحمر في جميع المزارع الموسمية في تونس.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close