المغرب يعلن إستمرار عملية “التطهير” في الصحراء بالتنسيق مع مينورسو

Bourbiza Mohamed
2016-09-01T21:29:14+03:00
أخبار المغرب
Bourbiza Mohamed1 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
المغرب يعلن إستمرار عملية “التطهير” في الصحراء بالتنسيق مع مينورسو
وسيط أونلاين

أعلنت الحكومة المغربية، اليوم الخميس، استمرارها في "عملية تطهير" منطقة الكركارات، في الصحراء، من عصابات تهريب المخدرات والتجار غير الشرعيين، بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة (مينورسو).

وقال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، في مؤتمر صحفي عقده بالرباط، عقب اجتماع الحكومة الأسبوعي إن "علمية التطهير في منطقة الكركارات بالصحراء المغربية، متواصلة وتمت في احترام تام لترتيبات إطلاق النار (مع جبهة البوليساريو عام 1991)".

وأضاف أن "هذه العملية جاءت بالنظر لما تشهده هذه المنطقة من خطر على الأمن من انتشار للتهريب وتجارة المخدرات وغيرها من ظواهر الاتجار غير المشروع، إضافة إلى العراقيل التي كانت تمس سير الحركة في اتجاه موريتانيا".

وتابع: "هذه العملية ستستمر وفقا للأهداف الموضوعة لها بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة".

ويوم الاثنين الماضي، حثّ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الرباط وجبهة "البوليساريو" على "وقف أي عمل يمكن أن يغيّر الوضع القائم في الصحراء أو يؤدي إلى التصعيد بينهما"، وفق بيان صادر عنه.

وأعلنت السلطات المغربية، يوم 16 أغسطس/ آب الماضي، عن استمرار قيامها بعمليات أمنية تطهيرية لمنطقة "الكركارات"، القريبة من الحدود الموريتانية، من عصابات تهريب المخدرات الصلبة، ومن التجار غير الشرعيين، حيث تم إخلاء 3 نقط تجمع لهياكل السيارات والشاحنات المستعملة، والتي ضمت أزيد عن 600 سيارة.

من جانبه، قال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يوم 18 من الشهر الماضي، إن البعثة الأممية لم تسجل أية تحركات عسكرية مشبوهة للمغرب في الصحراء، وذلك رداً على اتهامات جبهة "البوليساريو" للرباط بتنفيذ عملية أمنية قرب موريتانيا.

وتشكلت بعثة الأمم المتحدة في الصحراء بقرار مجلس الأمن رقم 690 المؤرخ 29 نيسان/أبريل 1991 وفقا لمقترحات التسوية، التي قُبلت في 30 آب/أغسطس 1988 من جانب المغرب وجبهة "البوليساريو"بعد قتال دام لأكثر من 16 سنة.

وبدأت قضية الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب و"البوليساريو" من جهة، وبين هذه الأخيرة وموريتانيا من جهة ثانية إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1979 مع مورتاينا، التي انسحبت من إقليم وادي الذهب، قبل أن تدخل إليه القوات المغربية، وتوقف مع المغرب عام 1991، بعد توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأعلنت "البوليساريو" قيام "الجمهورية العربية الصحراوية"، عام 1976من طرف واحد، اعترفت بها بعض الدول بشكل جزئي، لكنها ليست عضواً بالأمم المتحدة، ولا بجامعة الدول العربية.

وفي المقابل عمل المغرب على إقناع العديد من هذه الدول بسحب اعترافها بها في فترات لاحقة، وتسبب الاعتراف من طرف الاتحاد الأفريقي سنة 1984 إلى انسحاب الرباط من المنظمة الإفريقية. قبل أن تعلن الشهر الماضي رغبتها في العودة إلى المنظمة الإفريقية من جديد.

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح كحل حكماً ذاتيا موسعا تحت سيادتها، بينما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير مصير المنطقة، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم بعد استعادة المغرب لها إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.

رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close