الشرطة العراقية : إعتقال اثنين من قادة “داعش” في بغداد

بوربيزا محمد
أخبار عربية
بوربيزا محمد1 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الشرطة العراقية : إعتقال اثنين من قادة “داعش” في بغداد

اعتقلت الشرطة العراقية، اليوم الخميس، اثنين من قادة تنظيم “داعش” الإرهابي في بغداد، فيما قتل 3 أشخاص، جراء تفجير عبوتين ناسفتين، وفق بيان ومصدر أمني.

وأعلن قائد الشرطة الاتحادية، عن اعتقال قياديين بارزين في تنظيم “داعش” خلال عمليات دهم وتفتيش شمالي وغربي العاصمة بغداد.

وقال الفريق “رائد شاكر جودت”، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن الشرطة اعتقلت “مسؤول المراقبة فيما تسمى ولاية شمال بغداد التابعة لتنظيم (داعش) المدعو أبو عبد الله المشهداني، خلال حملة تفتيش في قضاء الطارمية شمالي بغداد”.

وأضاف أن، قوة أخرى من تشكيلات الشرطة الاتحادية اعتقلت أيضا “المسؤول الإداري لما يسمى بكتيبة الحمزة في ولاية الجنوب التابعة لتنظيم (داعش) المدعو خلف الزوبعي، خلال عملية أمنية نفذتها في منطقة الزيدان التابعة لقضاء أبو غريب”، على بعد 20 كم غربي بغداد.

وتنشط خلايا لتنظيم “داعش” في المناطق المحيطة ببغداد، ومنها تشن هجمات عنيفة عبر انتحاريين وسيارات مفخخة وزرع عبوات ناسفة داخل العاصمة.

من جهة أخرى، قال العقيد في الشرطة “الحامد المؤمن”، للأناضول، إن عبوة ناسفة انفجرت أمام متاجر في منطقة الشعلة، شمال غربي بغداد، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 6 آخرين بجروح.

وقتل شخص وأصيب 7 آخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة ثانية في منطقة جسر ديالى، جنوب شرقي بغداد، وفق المؤمن.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجومين على الفور، لكن العاصمة العراقية عرضة لهجمات شبه يومية، يشنها في الغالب عناصر تنظيم “داعش”، عبر سيارات مفخخة وانتحاريين وعبوات ناسفة، مما يوقع قتلى وجرحى معظمهم مدنيون.

يأتي ذلك في الوقت الذي أغلقت فيه قوات الأمن العراقية، منطقة الكاظمية، شمالي بغداد، أمام حركة السيارات، وفرضت إجراءات أمنية مشددة على المارة مع توافد الآلاف لإحياء ذكرى وفاة محمد الجواد (الإمام التاسع لدى الطائفة الشيعية) التي تبلغ ذروتها غدا الجمعة.

ويحيي آلاف الشيعة، قادمين من محافظات عراقية مختلفة، سنوياً ذكرى وفاة الإمام محمد الجواد، وتشير الروايات الشيعية أن الإمام توفى مسموماً عام 220 هـ، ودفن الى جانب جده الإمام “موسى الكاظم” سابع أئمة أهل البيت.

وانتشرت مواكب العزاء (مخيمات) على امتداد طريق الذي يسلكه الزائرون المتوجهون نحو ضريحي الإمامين محمد الجواد وموسى الكاظم، والتي تتولى تقديم الطعام والشراب مجاناً، إضافة الى تقديم الإسعافات الأولية.

وغالباً ما تكون المناسبات الشيعية الدينية عرضة لهجمات انتحارية، يتبنى أغلبها تنظيم “داعش”، وتؤدي إلى سقوط قتلى وجرحى، كان آخرها مايو/ أيار الماضي حيث قتل وأصيب 47 من الزوار الشيعية بهجوم انتحاري قرب مدينة الكاظمية.

رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close