الحكيم و الزعامة الوراثية

بوربيزا محمد10 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رحيم الخالدي
  رحيم الخالدي
القيادة فن لا يتقنه إلا من خبرها وتربى عليها، وحَسُنَ طرحهُ من خلال تطبيق
رؤى تأتي من دراسة معمقة ومحسوبة العواقب، وليست شعاراً كالذي يطلق ريشة في
زوبعة، ولا تعرف أين يصل بها المآل، وبالفعل هذا ما حدث في الفترة الماضية، من
عمر الحكومة وعلى دورتين متتاليتين! فكانت النتائج وخيمة، وبما أن الحكيم
يمتلك المؤهلات في قيادة التحالف، وقادر على إدارته ومأسستهِ في قادم الأيام
سيكون له مردود إيجابي، من خلال الطرح البناء لدولة عصرية عادلة .

التحالف الوطني ومنذ تأسيسه على يد الراحل “عزيز العراق”، شهد مواقف عدة، وكان
يمثل الجهة الأقوى في كل العملية السياسية، وسار على هذا كل المدة التي انقضت
لحد رحيله، لتنحني وتتجه إلى عالم مليء بالعقبات والتخبط، والقرار المهزوز
أوصلنا حد التشظي، وهذا لمسناه تحت قبة البرلمان من قبل الأعضاء، والتصويت على
القرارات، وكانت بعض التصويتات مخيبة للآمال! مثال ذلك تقاعد البرلمان الذي
صوت له أعضاء من التحالف الوطني نفسه، مع وقوف بعض النواب ضده، علماً أن
المطروح للمواطن هو الوقوف بالضد منه .

السيد عمار الحكيم كان محور تقارب كل الإختلافات، التي رافقت العملية
السياسية، فكان الشخص الوحيد الذي يمتلك الحنكة السياسية، في تقريب وجهات
النظر بين الأضداد، وهي كثيرة ولا تعد! وكان الشعار الذي طرحه وعارضهُ شخوص
نصبوا له العداء، ومبادرة (الطاولة المستديرة) التي لو حصل التوافق على تلك
الرؤية لكانت المشاكل غادرتنا إلى غير رجعة، ولهذا بقت المشاكل وتعاظمت وصلت
حد خسارة ثلث العراق، نتيجة لتلك المعاكسات، والكسب الحزبي والكتلوي، مع تهميش
الآخرين وتسقيط مشروعه بكل السبل والممكنات، والإنفراد بالقرار .

أنبارنا الصامدة التي طرحها الحكيم وفق رؤية مستقبلية واضحة، كونها أتت وفق
دراسة مستفيضة عن حال المنطقة ومتطلباتها، وكانت متوافقة مع المطالب، وهي
عبارة عن مشاريع وأموال تصرف من الميزانية العراقية، وهي تعود نتائجها لرقي
المحافظات الغربية، فكان شعار أنبارنا الصامدة مقبول لدى تلك الأطراف، التي
خرجت للتظاهر، لكن المعاكسة من قبل دولة القانون، وتسقيط الشعار والوقوف ضد
تلك المبادرة وعكسها وجعلها طائفية، هو من أجج الشارع، ولو يعرف العراقيين كم
هي المبالغ التي صُرِفَت لتهدئة الوضع لكنهم لم يفلحوا لضاقوا ذرعاً .

إصرار الحكيم على المضي بالمشروع الباني للدولة العصرية، يغيض لمن لا يمتلك
الرؤية، وهذا ثبت من خلال التسقيط السياسي الذي جابهه، ولا يزال يجابهه من قبل
الأضداد الشركاء، ولهذا وصل بهم اليوم الإعتراف بأن ذلك التسقيط لا ينفع من
خَبِرَتْهُ سوح السياسة كما سوح القتال، وفترة الثمانينات من القرن الماضي من
الكفاح المسلح، ضد حكم البعث شاهد على إرث السيد محسن الحكيم (قدس)، وهو اليوم
يعتبر مدرسة، وضعت بصماتها في كل الساحات منذ بداية تأسيس الدولة العراقية،
ومنها فن إدارة التحالف، وبقادم الأيام سيثبت أنه قادر على ذلك، لان القيادة
موروث، وليس إكتساب كما يضنها البعض .

كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close