الحشد الشعبي تحت راية أسمها العراق ..

بوربيزا محمد15 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رحمن الفياض

في كل عام من شهر محرم الحرام وفي شهر صفر, تكتظ الطرقات والشوارع والأزقة, بالمواكب الحسينية, تتزاحم لخدمة الزائرين والمحبين والمريدين, تقدم تلك المواكب مالذا وطاب من المؤكولات والخدمات, دون أي مقابل مادي سوى الدعاء,أصبحت تلك المواكب مثار أعجاب العالم أجمع بفضل حب الحسين عليه السلام.
في بداية سقوط الصنم البعثي كان عدد المواكب الايتجاوزمئات المواكب, الا ان التوسع والأنشطار والتدافع لتقديم أفضل الخدمات كان هدف القائمين على تلك المواكب, فالموكب أصبح ثلاثة, والهيئة أصبحت عشر مواكب لا أحد يزايد على هويتهم التي يقاتلون من أجلها وهي شعار أصح لديهم خدمة الزائرين شرف لنا.

الحشد الشعبي المقدس عندما تأسس بفتوى الجهاد الكفائي لسماحة المرجع الأعلى, كان هدفه معلوم وهوية واضحة, محاربة الأرهاب الدفاع عن أرض العراق وحضارتة وتاريخة, ومقدساتة التي أصبحت تحت مرمى نيران الغزو الداعشي البربري, الذي نمى وتسلق على أشجار نخيل العراق بفعل السياسات الخاطئة للحكومات المتعاقبة للبلاد على مدى عقد من الزمن.

أعداد كبيرة من المجاهدين تقدر بالملايين, تسابقت لتسجيل أسمائها في سجل التاريخ في الذود عن عراق المقدسات, توجهات مختلفة , من طوائف عدة الشيعي والسني والمسيحي والتركماني والايزيدي كل يقاتل يدافع يتبرع بماله لخدمة الحشد المقدس , لايمكن جمع هذه الملايين تحت غطاء حزبي بل كان الغطاء الجامع الكبير لهذه الأمواج البشرية هو حب العراق والدفاع عنه ضد أعتى هجمة بر برية عرفها التاريخ.

حب الحسين خدمة الزائرين, حب العراق الدفاع عن المقدسات هي المشتركات التي تجمعنا بغض النظر عن التوجهات الحزبية والطائفية, رسالة مفادها أن الذي يحاول العبث وضرب الحشد الشعبي من خلال أبراز بعض الوجه على مواقع التواصل الأجتماعي على أنها تمثل الحشد الشعبي رسالة بائسة لامعنى لها لان للحشد قائد يحمية.

كل الفصائل المجاهدة قدمت من التضحيات مايجعلنا نقف أمامها بتصاغر, ونقول ياليتنا كنا معكم ولو بالكلمة لكل من تسول له نفسه النيل من هذا الكيان المقدس, الذي خاض أعتى حرب عرفها التاريخ دفاعا عن المقدسات فالحشد لكل العراقيين, وبجميع طوائفهم وقومياتهم لايمكن أن نختزلة بجهة واحدة او تحت راية حزبية, بل يجمع تحت راية أسمها العراق.

تم إرسال المقالة من طرف كاتبها: رحمن الفياض
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close