الجفاف يكبد القطاع الزراعي في تونس خسائر بـ 910 مليون دولار

2016-09-01T17:01:18+03:00
2016-09-01T17:03:41+03:00
اقتصاد
بوربيزا محمد1 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الجفاف يكبد القطاع الزراعي في تونس خسائر بـ 910 مليون دولار
رابط مختصر
وسيط أونلاين

سجل قطاع الزراعة في تونس خلال الموسم 2015/2016 خسائر مادية بلغت ملياري دينار تونسي (910 مليون دولار)، بنسبة 21% من قيمة الإنتاج الزراعي، و7% من ميزانية الدّولة البالغة 15.03 مليار دولار.

جاء ذلك على لسان “عبد المجيد الزّار”، رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، خلال ندوة صحفية عقدت اليوم الخميس، في مقر الاتحاد بالعاصمة، وقال “هذه الخسائر سببها الجفاف نتيجة شح الأمطار، وغياب استراتيجية واضحة لتنظيم القطاع الزراعي”.

وأضاف الزار “مخزون السدود كان 1212 مليون متر مكعب مطلع 2016، وتراجع إلى 882 مليون متر مكعب أواخر يوليو/تموز الماضي (..) في حين أن معدل المخزون العادي يقدر بـ 1500 مليون متر مكعب، وبالتالي فإنه تم تسجيل نقص يقدر بـ 41% خلال نفس الفترة”.

ووفق رئيس اتحاد الفلاحين، سجل خلال الموسم الحالي نقصاً في مياه الأمطار بنسبة 28%.

وأضاف أن “نقص المياه أثر سلباً في الزراعات البعلية (التي تحتاج لمياه الأمطار) وتمثل 92% من الأراضي الفلاحية، فضلاً عن انقطاع مياه الري على الزراعات المرويّة، وقلّة موارد الأعلاف بنسبة 30% بسبب الجفاف”.

ولم يقتصر الجفاف بحسب “الزار” على الزراعة فقط، “الجفاف انعكس سلباً على قطاع الحبوب بسبب تلف محاصيل ثلث المساحات المزروعة من مجموع مليون و200 ألف هكتار مخصصة للحبوب”.

ولفت أن 5 ملايين طن من السلع والمنتوجات الفلاحية تتلف سنوياً من الخضروات والغلال والأسماك في مختلف الأسواق التونسية، كما يتم إتلاف 42 مليون لتر حليب.

ويساهم قطاع الزراعة في تونس بتوفير نسبة 9٪ من الناتج الوطني الداخلي، ويشغل 16٪ من اليد العاملة.

وعلى خلفية حالة الجفاف التي تشهدها تونس دعت وزارة الشؤون الدّينية في البلاد، اليوم، في بيان صادر عنها إلى إقامة صلاة الاستسقاء.

وورد في بيان الوزارة أنه “عملا بما جاء في ديننا الحنيف من الالتجاء إلى اللّه تعالى بالدّعاء والصّلاة عند انحباس الأمطار وقلّة المياه، تدعو وزارة الشّؤون الدينيّة السّادة المديرين الجهــويّين للشؤون الدّينيّة إلى التّنسيق مع السّلط (السلطات) الجهويّة (المحلية) ومع السّادة الأئمّة الخطباء إلى إقامة صلاة الاستسقاء في أقرب الآجال.”

و(الدينار التونسي = 0.45 دولار)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close