“البنتاغون” يهدد الحكومة السورية بالرد إذا ما تعرض لقوات التحالف أو شركائها

2016-08-20T00:11:50+03:00
2016-08-20T00:16:32+03:00
الأخبار العالمية
بوربيزا محمد20 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
“البنتاغون” يهدد الحكومة السورية بالرد إذا ما تعرض لقوات التحالف أو شركائها
رابط مختصر

هدّدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الجمعة، الحكومة السورية، بالرد على نيران قواتها، في حال التعرض للمقاتلين التابعين لـ “قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش” الموجودين في سوريا.

جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم “البنتاغون”، الرائد أدريان رانكين غالواي، أرسلها عبر البريد الإلكتروني، رداً على أسئلة وجهتها له الأناضول، حول تحليق مقاتلات تابعة للتحالف فوق مدينة الحسكة السورية، عقب قصف نفذته طائرات النظام في المنطقة..

وأضاف بهذا الخصوص “طائرات التحالف ستدافع عن قواتها على الأرض إذا ما تعرضت للخطر، وسنواصل مراقبة الأجواء عن كثب بحثاً عن أي محاولة للاقتراب من قواتنا”.

وأوضح أن “القوات الجوية السورية قامت بتنفيذ غارة جوية ضد القوات البرية في محيط (مدينة) الحسكة أمس (الخميس)”.

وتابع “وكرد على هذا، هرعت طائرات التحالف إلى المنطقة، كإجراء احترازي لحماية قوات التحالف (الدولي لمحاربة داعش) العاملة في المنطقة، حيث لم يتأذ أي من عناصر قوات التحالف بغارة القوات الجوية السورية”.

ولفت أن القوات الأمريكية اتصلت مباشرة بالقوات الروسية للاستفهام عن الأمر “حيث أشارت موسكو إلى عدم وجود طائراتها” في السرب المهاجم.

وفي ذات الرد عبر البريد الالكتروني، شدّد غالواي “كما قلنا في الماضي، فإنه من الأفضل للنظام السوري ألا يشتبك مع قوات التحالف أو شركائها”.

وفي سبتمبر/ أيلول 2015، توصلت كل من الولايات المتحدة وروسيا إلى مذكرة تفاهم يتم بموجبها تنسيق حركة الطيران في الأجواء السورية، “لتجنب حدوث اصطدام بين الطائرات الروسية وقوات التحالف الدولي لمحاربة داعش”.

من جهته، أفاد مصدر في الحكومة الأمريكية (رفض الكشف عن اسمه نظرًا لأنه غير مخول له بالتحدث عن الموضوع)، للأناضول، أن القوات الأمريكية الموجودة في الحسكة، هي بغرض مساعدة “قوات سوريا الديمقراطية”.

وبالرغم من أن قوات سوريا الديمقراطية مؤلفة من عدة فصائل من المعارضة السورية المسلحة بما في ذلك التحالف العربي السوري، إلا أن مقاتلي “ب ي د” وجناحه العسكري “ي ب ك” يشكلان النسبة الأعظم منه.

وتصنف تركيا، منظمة “ب ي د” (الذراع السوري لـ “بي كا كا” الإرهابي)، في قائمة المنظمات الإرهابية، ورغم أن الولايات المتحدة تصنف الأخيرة في قائمة المنظمات الإرهابي، إلا أنها ترفض وضع “ب ي د” ضمن نفس التصنيف، بل وتتعاون معه في محاربة “داعش” داخل سوريا.

كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close