إهتمامات الجرائد المغاربية ليوم الخميس 15 سبتمبر 2016

2016-09-15T15:14:01+03:00
2016-09-15T15:15:04+03:00
أخبار عربية
بوربيزا محمد15 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
وسيط أونلاين

تناولت الجرائد المغاربية ، الصادرة اليوم الخميس 15 سبتمبر 2016 ، العديد من القضايا، من بينها على الخصوص، مستجدات الدخول الاجتماعي والدراسي في تونس، والأزمة النفطية في الجزائر.

 ففي تونس، كتبت صحيفة (الشروق) في افتتاحية العدد “يعود اليوم آلاف التلاميذ والطلبة إلى مقاعد الدراسة حاملين آمال عائلاتهم وآمال تونس في تجاوز محنتها وأزماتها الاقتصادية والاجتماعية التي تضاعفت في السنوات الست الأخيرة، بسبب، على الخصوص، ضعف الدولة وعدم الاستقرار الأمني والسياسي”.

وأضافت الصحيفة أن تونس راهنت في بداية الاستقلال على التعليم “الذي كان المصعد الاجتماعي الذي غير حياة التونسيين وصنع طبقة وسطى شكلت طيلة سنوات العمود الفقري للمجتمع، والحامل الأساسي لقيم التحديث والتنوير…”، مستدركة ” لكن اليوم نعيش أزمة حقيقية، من بين أسبابها تراجع التعليم، وهو ما يتطلب مراجعة جذرية شاملة لكل المنظومة التربوية”.

وفي سياق متصل، أشارت صحيفة (الصباح) إلى أن الاستعدادات التي رافقت العودة المدرسية وجديد الكتب المدرسية والمحتويات الرقمية كانت أبرز المحاور، التي تعرض لها صباح أمس وزير التربية الوطنية خلال الندوة الصحفية التي عقدت بمناسبة العودة المدرسية الجديدة.

ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله، إن هذه السنة ستكون سنة تفعيل الإجراءات الإصلاحية، وإعادة النظر في المنظومة التربوية.

ومن جهة ثانية، عنونت الصحيفة صدر صفحتها الوطنية “بمناسبة الدخول الجامعي: المطالبة بتحسين الخدمات الموجهة للطلبة، والرفع من حجم المنحة الجامعية والقروض، ومعالجة مشكلة الاكتظاظ بالأحياء والمؤسسات الإيوائية الجامعية…”.

ومن جهتها، نقلت صحيفة (المغرب) عن الوزير نفيه وجود خلافات مع المركزية النقابية (الاتحاد العام التونسي للشغل) حول مسألة الإصلاح التربوي، موضحا أن “هناك بعض الاختلاف حول النسق، حيث ترغب الوزارة في أن يكون نسقا سريعا…أما أغلب الملفات المطلبية فقد تم حلها” في إطار الحوار والمفاوضات الاجتماعية.

وعلى المستوى الاجتماعي، أشارت صحيفة (الصريح) إلى أن الأوضاع الأمنية في مدينة (فرنانة) (160 كلم عن العاصمة) “ما زالت تتأرجح بين الهدوء والاحتجاجات، وذلك على خلفية وفاة شاب أقدم على إضرام النار في جسده” ، مضيفة أن المحتجين أغلقوا إحدى الطرق الوطنية بالمنطقة، مما أدى إلى تعطل حركة المرور.

ونقلت الصحيفة  عن محتجين تأكيدهم، بأن هذه الاحتجاجات ستتواصل إلى “حين التوصل إلى حلول من قبل الحكومة للنهوض بالتنمية في الجهة..”.

وتحت عنوان “الاتحاد العام للشغل لن يطبق أي هدنة:إضرابات في قطاعات حساسة”، أوضحت الصحيفة أنه من المنتظر أن تشهد الفترة المقبلة سلسلة من ” الإضرابات في قطاعات ذات أهمية وعلاقة بالأنشطة والحياة اليومية للمواطنين…”.

وفي الجزائر، أعربت الصحف عن خشيتها من فشل القمة غير الرسمية لمنظمة “أوبك”، المتوقع عقدها أواخر شهر شتنبر في الجزائر على هامش المنتدى الدولي للطاقة، والمخصصة لمفاوضات بشأن تجميد الإنتاج لوقف انهيار أسعار النفط.

وأشارت صحيفة ( لوجون أنديبوندون)، التي وصفت هذا اللقاء ب”الفاقد لأي جدوى”، إلى أن السيناريو الأكثر خشية هو فشل هذه القمة ، وهو احتمال قد يؤدي إلى تراجع أسعار النفط إلى مستويات أدنى.

وأوردت الصحيفة عددا من الافتراضات المرجحة خلال هذه القمة غير الرسمية: إما اتفاق على تجميد الإنتاج ويشمل إيران والعراق ومنتجين من خارج أوبك، أو تجميد الإنتاج مع بعض الاستثناءات كما تأمل ذلك بعض الدول التي تطالب بحصص في السوق، أو اتفاق تاريخي على التخفيض من الكوطا المتعلقة بإنتاج النفط”.

في المقابل، أوضحت صحيفة (لوسوار دالجيري) أن الهدف المعلن اليوم لا يهم مراجعة الأسعار أو تجميدها ولا حتى ، بشكل أقل، خفض إنتاج النفط ، ولكن بالأساس استقرار السوق النفطية.

ومن جهتها، أشارت صحيفة (لوطون دالجيري) إلى أن التشاؤم يخيم على قمة الجزائر، حيث تأثرت السوق النفطية بالأرقام الصادرة عن وكالة الطاقة الدولية، التي توقعت انخفاضا في معدل النمو الاقتصادي العالمي، وبالتالي، انخفاضا في الطلب على النفط.

وفي علاقة بالأزمة النفطية، ذكرت صحيفة (ليبرتي) أن مشروع قانون المالية لسنة 2017 يتضمن سلسلة من التدابير التقشفية، ستكون محور اجتماع مقرر اليوم الخميس بين الوزير الأول وأرباب العمل والمركزية النقابية.

وأبرزت صحيفة (الوطن) أن التحدي الذي تواجهه الحكومة يكمن في القدرة على إقناع جميع شركائها بشأن الأسس الموضوعية لسياسة التقشف، في سياق اقتصادي صعب، والحصول على موافقتهم لاتخاذ قرارات وتدابير “مؤلمة” قد تزيد من إثقال كاهل الأسر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close