إنتاج ليبيا من النفط يتجاوز 551 ألف برميل يوميا

اقتصاد
بوربيزا محمد15 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
إنتاج ليبيا من النفط يتجاوز 551 ألف برميل يوميا
رابط مختصر
وسيط أولاين
أعلنت ليبيا، اليوم السبت، ارتفاع إنتاجها من النفط الخام إلى 551 ألف برميل يومياً، بعد فتح موانئ تصدير رئيسية كانت مغلقة منذ سنوات.

جاء ذلك في تصريح لرئيس المؤسسة الوطنية للنفط (الموحدة) مصطفى صنع الله، أوردته وكالة الأنباء الليبية الرسمية.

وقال صنع الله إن “إنتاج ليبيا الحالي من النفط بلغ 551 ألف برميل يومياً”.

وتأتي زيادة إنتاج النفط الليبي المتعثر بعد خطة وضعتها مؤسسة النفط الحكومية لذلك منذ إعادة فتح ثلاثة موانئ رئيسية هي “السدر” و”راس لانوف” و”الزويتينة” والتي كانت متوقفة عن العمل خلال سيطرة حراس النفط عليها ومنع التصدير حيث أُقفل كل من الميناء الأول والثاني في ديسمبر/كانون أول 2014 في حين أُغلق الزويتينة في 2015.

وقبل إعادة فتح تلك الموانئ كان إنتاج البلاد من النفط يتراوح ما بين 200 إلى 300 ألف برميل يومياً مقابل نحو 6 .1 مليون برميل يومياً في السابق، بحسب الوكالة نفسها.

و كانت الشركات النفطية الليبية من بينها “الخليج العربي” أكبر الشركات العاملة في المجال قد أعلنت استعدادها للبدء في الإنتاج من ثلاث حقول نفطية متوقفة عن العمل، بعد أن تم تسليم منطقة الهلال النفطي التي تضم أكبر موانئ النفط شرقي البلاد إلى مؤسسة النفط من قبل القوات التابعة لمجلس النواب المنعقد في طبرق، التي سبق أن سيطرت عليها جراء عملية عسكرية.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط “مصطفى صنع الله”، اتفق ونظيره المعين من الحكومة المؤقتة التابعة لمجلس النواب “ناجي المغربى”، على تولي الأول مهام رئيس مجلس الإدارة، ودخول “المغربي” كعضو بمجلس الإدارة في إطار توحيد المؤسسة التي يوجد مقرها في طرابلس.

ويقضي الاتفاق الموقع بداية يوليو/تموز 2016 بتونس، على التأكيد أن مجلس نواب طبرق الجهة التشريعية، وحكومة الوفاق الوطني أعلى سلطة تنفيذية في البلاد، على أن تقدم المؤسسة تقارير دورية إلى اللجان المختصة التي أنشأتها السلطات.

وتتعهد المؤسسة الوطنية للنفط بموجب الاتفاق بضمان حماية الثروة النفطية في ‏ليبيا، واستفادة جميع الليبيين منها دون استثناء.

كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close