أنطاليا “الثلج”.. يهطل شتاء ويروي عطش الأتراك صيفآ

2016-09-08T10:54:46+03:00
2016-09-08T11:12:39+03:00
منوعات
بوربيزا محمد8 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
أنطاليا “الثلج”.. يهطل شتاء ويروي عطش الأتراك صيفآ
رابط مختصر
وسيط أونلاين

الثلج الذي يتسبب في إغلاق الطرق وتعطيل الحياة اليومية شتاء، تحول عبر فكرة تركية تراثية يمتد تاريخها إلى مئات السنين إلى حلوى طيبة المذاق يتهافت الناس عليها صيفا.

ويتوافد الأتراك بالمناطق المطلة على سواحل البحر الأبيض المتوسط في أيام الصيف الحارة والرطبة إلى طاولات بائعي “حلوى الثلج ” أو كما يسمونها “قارلاما”؛ ليروحوا عن أنفسهم.

بائعو هذه الحلوة المميزة يقطعون مسافات طويلة من أجل الوصول إلى الفجوات الصخرية في قمم جبال “طوروس” جنوبي تركيا والمليئة بالثلوج الطبيعية المتراكمة منذ فصل الشتاء.

وعلى الرغم من ارتفاع حرارة الجو في وانعدام الثلوج في فصل الصيف، تحافظ هذه الفجوات الصخرية التي يتراوح عمقها بين 50 و 60 مترا، على ثلوجها داخلها من الذوبان .

وعقب هذه الرحلة العسيرة يحمل البائعون هذه الثلوج بعد تقطعيها بمناشير كهربائية إلى مراكز المدن، ثم يضيفون إليها شربات (شراب شعبي حلو المذاق) بنكهات متنوعة مثل الرمان والبرتقال والكرز، ما يجذب الأهالي إليها بشكل كبير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close