أسرة الطفل “أشرف مرعي” توافق على علاجه في مصر

بوربيزا محمد27 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
أسرة الطفل “أشرف مرعي” توافق على علاجه في مصر
رابط مختصر
وسيط أونلاين/وكالات

أعلن وزير الصحة المصري، أحمد راضي، اليوم السبت، أن أسرة الطفل المريض “أشرف مرعي” (7 سنوات)، الذي أثارت قضيته الرأي العام بعد وصول أخيه إيطاليا بحراً بشكل غير شرعي مؤخرًا؛ للبحث عن علاج له، استجابت لطلب علاجه على نفقة الدولة داخل مصر .

والأسبوع الماضي، أثار أحمد (13 عامًا) شقيق الطفل أشرف، انتباه الرأي العام الإيطالي، حينما وصل إلى شاطئ “لامبيدوزا” جنوبي البلاد، على متن قارب لمهاجرين غير شرعيين، وفي يده تقارير طبية لحالة أخيه المريض (أشرف)، طالبًا من السلطات الإيطالية علاج أخيه بعدما تعذر الأمر في مصر، وفق وسائل إعلام إيطالية.

وفي 18 أغسطس/آب الحالي، أفاد التلفزيون الإيطالي الرسمي، أن رئيس الوزراء، ماتيو رينزي، أمر بعلاج الطفل المصاب بمرض “نقص الصفائح الدموية”، في مستشفى ماير التخصصي بمدينة فلورنسا (وسط)”، بعد سماع قصة شقيقه أحمد.

واليوم قال وزير الصحة المصري، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن أسرة الطفل المريض “استجابت لطلب علاجه على نفقة الدولة داخل مصر، بعد أن كانت (أسرة المريض) مصرّة على علاجه بإيطاليا”، مضيفًا أن “الوزارة أقنعت الأسرة بأن علاجه متوفر بمصر، وهو حق أصيل كفله الدستور لجميع المصريين”.

وأوضح الوزير أن “نتائج الفحوصات الأولية للطفل، أظهرت أنه ليس مريضًا بسرطان الدم، وإنما يعاني من مرض وراثي بالدم، وهو نقص مناعي بالصفائح الدموية”.

ووجّه وزير الصحة الشكر للسلطات الايطالية على ما أبدوه من اهتمام تجاه الطفل وأسرته، وإعلان استعدادهم لتقديم المساعدات اللازمة لهم.

وفي وقت سابق، أعلنت الخارجية المصرية، أن أسرة الطفل، فضّلت خيار العلاج في روما على نفقة السلطات الإيطالية، على العلاج بالبلاد.

يأتي هذا بعد أيام، من مناشدة القاهرة، لأسرة الطفل التواصل معها للعلاج على نفقة الدولة، في إطار النظام العام لعلاج مرضى الأورام وسرطان الدم.

وذكرت الخارجية المصرية والتلفزيون الإيطالي، في بيانات وتقارير سابقة أن الطفل يدعى “فريد”، غير أنه بعد بحث السلطات المصرية وتحريها عنه تبين أنه يدعى “أشرف مرعي”.‎

تجدر الإشارة أن العلاقات المصرية الإيطالية شهدت حالة غير مسنقرة طيلة الأشهر الماضية، عقب الإعلان عن مقتل الشاب الإيطالي، جوليو ريجيني، قرب القاهرة فبراير/شباط الماضي، في ظروف غامضة، فضلا عن اعتداء إيطاليين بالضرب على أربعة مصريين منذ أيام، في حادث أبلغت روما مصر إنها ستعمل على تحقيق العدالة فيه، وفق بيان للخارجية المصرية.

كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close